ما تخافوش
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل.
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
هنا للتسجيل اضغط

ما تخافوش

من حق الجميع التعبير بحرية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حيره أنثى عاشقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 385
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: حيره أنثى عاشقه   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 2:28 am

أرتمت فى احضانى وهى منهمره بالبكاء فهى صديقتى الحميمه وعندى سرها ونجواها, سألتها عن السبب...وكان الرد ويالا العجب أنه رجل, فكيف وهى من الاواتى لا يعرف العشق طريقا الى قلبها؟ كيف وهى من لا يتحرك قلبها حتى لو تحركت الاهرامات؟ وسألتها أهو عشق أم جرح غائر أم صدمه أم حب بلا أمل أم ماذا؟
اجابتنى والكلمات ترتعش وعيناها لا تتوقف عن البكاء وقلبها معتصر ولا تستطيع ان تلتقط أنفاسها فقالت:
أحببته بجنون فلقد سرق قلبى فى ثلاث دقائق أبهرتنى الشخصيه الحنونه والمشاعر الفياضه, عشت لحظات بين دفئ احضانه فكانت بسنوات العمر الماضى , قالت التقيانا بدون سلام , فسلمته كل مفاتيحى وتخليت عن كبريائى وتواضعت أنفتى وشموخى, أدمنت وجوده بحياتى وكان اصعب انواع الادمان علاجا, عيناى لا ترى غيره, وتفكيرى شل معه, توقفت عقارب الزمن عند لحظه لقاؤه, غمرنى بحب جارف واهتمام لا مثيل له فقيدنى بقيود الحب دون مقاومه منى, فأطلقت العنان لمشاعرى وكانت كالفرسه الجموح لم أستطع بعد ذلك ترويضها, وكان يدفعنى الى حبه أكثر فأكثر فلقد أمسك بخيوطى واصبحت معه كالدميه لا حول لها ولا قوه, أستطاع أن يطوى بكلماته كل صفحات الماضى اللعين , وجعلنى أعيش معه فى دنيا الاحلام دنيا المعجزات دنيا الزمن الجميل والحب الطاهر والقلب الصافى, علمنى كيف أحلق فى سماء الاحاسيس الدافئه وطرت معه الى اقصى ارتفاع ويداه لم تفارقنى فلقد أمسك بهما خوفا على من المخاطر والمجهول, وعندما وصلنا الى اعلى نقطه لم اجده بجوارى ظللت التفت يمينا ويسارا وعيناى تلهث خلفه دون ان اراه , وانا الان فى اعلى قمه فى سماء حبه ولا استطيع التحليق دونه وأنا لا أجده
فلقد فتر حبه مارس معى حنكه الرجال بأن يصل بى الى أعلى مرتبه من مراتب حبه ويفتور هو بعد ذلك وكانه اشبع بداخله عظمه الرجل فى نفسه واحساسه بتهافت النساء المستعصيات عليه
لقد بات لا يهاتفنى وبات يتحدث الى بعد عده ايام بعد أن كان يعد الثوانى للقائى, ندرت كلماته الرقيقه التى ربت انوثتى, بت أتسولها منه دون استحياء منى , لم يعد معى الرجل الملهوف على حضن حبيبته, أين ذهب شوقه؟ حنانه؟ لهفته؟ كلماته؟ غرامه؟ أين هو الىن وانا هنا وحيده بعد أن أدمنت بقائه؟
ألتفت اليها قائله يا صديقتى
اعلمى ان الحب هو كل حياه المرأه وهو جزء من حياه الرجل
ربما يكون أحبك وبقدر حبك له وإنما طبيعه حب الرجل قد تختلف عن طبيعه حب المرأه
أعلمى أن حب المرأه بلا عقل واعى وحب الرجل ناضج ومتعقل ومفكر
أعلمى أن حبك له ليس فضلا منك عليه بل هو هبه من الله إليك
وأعلمى أن حبك له نقمه عليكى ونعمه له
واعلمى ان المشاعر الحقيقيه لا تتسول وإنما ناخذها بعزه وترفع
واطلقى جناح مشاعرك ولكن قبل ذلك تعلمى كيف تروضيها إذا ما اضررتى لذلك
أعطيه مفاتيحك ولكن أحتفظى بنسخه منها على الاقل
وأصبرى على حبيبك فالحب الحقيقى لا يأتى مرتين
وأعلمى أن المراءه لا تأخذ من الرجل أكثر مما يستطيع هو أن يعطيه
فلا تكلفيه ما لا يستطيع أن يفعله
صديقتى ..............أطلقى سراحه فإن عاد إليكى فهو أحبك وإن لم يعد فإعلمى أنه ليس لكى منذ البدايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matkhafush.egyptianforum.net
 
حيره أنثى عاشقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ما تخافوش :: واحة ادم وحواء-
انتقل الى: