ما تخافوش
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل.
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..
هنا للتسجيل اضغط

ما تخافوش

من حق الجميع التعبير بحرية
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل ضاعت القدس للأبد؟! (شارك)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: هل ضاعت القدس للأبد؟! (شارك)   الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 12:31 am

انتفاضة الأقصى لم يعد لها جذوة سوى في صدور المرابطين حوله عندما
سطت إسرائيل على القدس في حرب 1967، هبَّ العرب مقسمين بأغلظ أيمانهم
بالسعي لاستردادها رافعين شعار "ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة"،
وعندما أشعل يهودي متطرف النيران في المسجد الأقصى المبارك عام 1969،
انتفض حكام الدول الإسلامية من كافة أنحاء الأرض وعقدوا أول قمة إسلامية
لإظهار غضبهم للعالم وتجديد عهد استعادة المدينة المقدسة في الحرب
المنتظرة، معلنين إنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي، وفي عام 1973 شن العرب
الحرب ولكن سقطت القدس من أجندتها.
ومنذ
ذلك الحين، حملت الشعوب والنخب الدينية والمثقفة في العالم الإسلامي على
كاهلها مسئولية التحذير من مساس الصهاينة بهوية القدس الإسلامية والعربية،
سواء في المظاهرات والاحتجاجات أو حملات المقاطعة أو المؤتمرات التي تذكر
من حين لآخر بأن لنا قدسا ندافع عنها.

صعدت
هذه الهمَّة الشعبية إلى ذروتها في 28 سبتمبر عام 2000 بتفجر هدير انتفاضة
الأقصى في فلسطين وكافة بلاد المسلمين فور أن دنست قدما رئيس الوزراء
الإسرائيلي الأسبق، أرئيل شارون، باحة المسجد الأقصى المقدسة، وبعد أقل من
عام صمتت الانتفاضة في العالم الإسلامي إلا في صدور المرابطين حول الأقصى.


وفي
الشهور الأخيرة تغدو الجماعات اليهودية المتطرفة وتروح في حرم القدسي
الشريف، وآلات الهدم والحفر الإسرائيلية تنخر في جدرانه وأساساته، ومعالم
القدس العربية الإسلامية تتساقط على رؤس من بقي من سكانها الفلسطينيين،
ولا يسمع صوت إلا صوت انتفاضتهم التي يصيحيون فيها كالأيتام..فى وقت اختفت
المظاهرات والاحتجاجات من شوارع العالم الإسلامي فيما ينخر الانقسام يوما
بعد يوم في الجسد الفلسطيني فيزداد هزالا بينما يفترض أن يكون رأس الحربة
في معركة الدفاع عن الأٌقصى السليب، وفي وقت أصبح كل هم القوى الكبرى
المهيمنة على العالم الحصول على "تجميد مؤقت" لغول الاستيطان في الضفة
الغربية والقدس.

صحيح
لم تتوقف المؤتمرات الشعبية والكتابات التي تندد وتستنكر وتنبه لما يدور
في القدس.. ولكنها أيضا مهددة بالزوال إذا ما اكتفت بنحيبها وعويلها..
غنيمتها الكبرى لأصحابها أنهم "فعلوا ما عليهم".. فما غنيمة القدس
منها؟!.. هل يكفي فقط أن نظل نتذكر فقط في خطابات الحكام ومقالات الكتاب
وصرخات الجماهير بين الحين والحين، أن القدس عربية إسلامية حتى نفوق على
أنه لا قدس أصلا لنبحث لها عن هوية؟.. أخلت عقول شباب المسلمين وشيبتهم من
الأفكار والإبداعات المتوهجة التي تؤكد للعالم ولإسرائيل بالفعل لا
بالكلام تشبثهم بالقدس بل وتصديهم على الأرض لأنقاذها من براثن الصهاينة؟

هل جاء اليوم الذي يتجرأ فيه القلم فيكتب واللسان فينطق والقلب فيتنهد ليصرخ : "واقدساه..الأقصى سيضيع للأبد"؟!.. ما رأيك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 385
تاريخ التسجيل : 22/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل ضاعت القدس للأبد؟! (شارك)   الخميس ديسمبر 17, 2009 5:35 am

تسلم ايديك
واللهم انصر المسلمين ورجع الينا القدس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matkhafush.egyptianforum.net
 
هل ضاعت القدس للأبد؟! (شارك)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ما تخافوش :: واحة القضايا الشائكة-
انتقل الى: